بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الثقة : الحب .
الجمعة 8 مارس 2013 - 14:42 من طرف الحناوي

»  نيابة سيدي افني للتعليم على صفيح ساخن
الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 16:38 من طرف الحناوي

» مسلسل إفساد التعليم بالمغرب؟
الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 16:26 من طرف الحناوي

» سافر عن زوجته يومين وعندما عاد وفتح باب غرفة النوم وجدها!!!!!!!!!!!!!
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:33 من طرف الحناوي

» التعليم من الإنقاذ إلى الاستعجال
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:10 من طرف الحناوي

» ترقية الأخوين محماد الفقيي و حسن موادي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:04 من طرف الحناوي

» كتاب جديد للأستاذ الحناوي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:00 من طرف الحناوي

» تعزية في وفاة الأستاذ نور الدين قدي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 15:55 من طرف الحناوي

» معطيات هامة خاصة بنضال الزنزانة 9
الثلاثاء 7 يونيو 2011 - 5:08 من طرف ibno idriss

مكتبة الصور



الخبز و السروال

اذهب الى الأسفل

الخبز و السروال

مُساهمة من طرف الحناوي في الثلاثاء 6 أبريل 2010 - 17:08

الخبز و السروال
صفحة من أوراق معلم


ذ : عبد الصمد الحناوي


سافر يا جرحي الدفين لتملأ الفيافي صدى لانتكاسات جيل عششت الخيبة في مسامه ، و أحالت لياليه إلى ظلام حالك و سهاد دائم .

أنت يا من أشرعت رئتيك لتعانق الحياة ، فصفعتك انتكاساتها ، و رمت بك إلى هناك ، لتقف صقرا جاثما على صخر ، بعد أن كسر جناحاه ، يرمق بعينيه ما تشتهيه دواخله لكن لا يستطيع أن يناله .

عندما ينزل الظلام بفرعيتك النائية ، توقد شمعة مهترئة ، تسامر أضواء في حلكة الليل ، أحيانا بالثوب و الزيت ، تنتظر قدوم الصباح لحظة لحظة ، لتعانق قسما أو أشلاء قسم ، لتدرس أشباحا لا يعرفون عن أي شيء تتحدث ، تتمتم بكلمات لا يعرفون جنسها ، و لا يفهمون كنهها ، فتدير لهم وجهك في محاولة لإنقاذ كلماتك التي تعلمتها في مركز تكوين المعلمين .

كان بياض طبشورتك يكسر صمت سواد السبورة ، يبحث عن المستحيل ، يبحث عن حقائق تجاهلها التاريخ منذ أمد بعيد ، يبحث عن تعلم القراءة و الحساب ، و يحسب لك ألف حساب ، ليكون أول درس لك في القراءة تعبيرا صادقا عن وضعيتك : المدرسة قديما .

اختلطت عليك الأمور لم تعد تميز أسماء الأيام ، و لا تاريخها الميلادي أو الهجري ، بل لم تعد تميز الشروق من الغروب ، باتت لحظات عمرك كلها غروب ، و فصول عمرك خريف .

تطاردك كلاب القرى و المد اشر ، من بعيد ترقبك نساء الدواوير ، يصفن تقاطيع وجهك في لقائهن المسائي عند البركة ، يمررن قرب قسمك الموجود قرب المقبرة كأنه قبر للأحياء و قبرك الأبدي ، يزغردن و يغنين في محاولة لإثارة مشاعرك التي أحرقتها الشموع .

وفي نهاية الأسبوع ، تسير على قدمين مغبرتين عشرات الكيلومترات لتصل سوقا به خضر أو أشباه خضر و كأن الخضر هنا لها تصنيفات حسب المجال ، تملأ قفة إلى الأسفل بالزيت و السكر و الملح و الصابون و ... و علبة الشمع التي لا تنساها أبدا .

أما الخبز فقد كان أحد التلاميذ يحضر خبزة كل يوم ، ملفوفة في سروال أمه العريض ، ورغم أنك أعطيته قطعة ثوب ، أخذت الأم الثوب و استمرت قصة الخبز و السروال ، ربما لأن الخبزة تناسب دورة و فراغ السروال .

و بعد أن تظن نفسك قرويا لا علاقة لك بالتربية و التعليم ، يطل عليك المدير يمتطي حمارا أشهب و أجرب ، و قبل نزوله من على ظهر حماره المنهوك يكشكش و ينهمر اللعاب من فمه كأنه زخات مطر ، يسألك في ملكوت الصمت عن الجذاذات و المذكرة اليومية ، ينسى أو يتناسى الضنك و المأساة اليومية ، و في الأيام الموالية يطل عليك مقدم القبيلة بجلبابه الأسود الممزق الأشلاء ، يدس يديه العريضتين في الشواري و يخرج من بين أحشائه رسائل كتبت منذ عدة شهور .

عينة من البشر نحن ، وضعنا على الرف ، في انتظار أن نقدم قرارنا لخيبة الزمن المخزني ، تنسل دائما كينونة اللحظة من بين أناملنا ، لتصبح حلما أسطوريا عصي التحقق ، و بعد أن تشيخ دواخلنا و يصيبها التلف ، نحصل على وظيفة بملاليم في غربة بحجم الغضب العربي الكامن في النفوس .

عندما استلمت تعييني ، و دقت أمام عيني أجراس سفر طويل ، كنت أتظاهر بقوة التحمل أمام أسرتي ، و أخفي دموع عيوني و كلمات صدري ، وقفت بالمحطة تأملت أضواء المدينة ، كنت أتمنى أن يقف العالم ليودعني ، ركبت الناقلة و اتجهت من البيضاء نحو آسفي ثم إلى الصويرة ثم إلى تفتاشت ثم ......إلى المجهول .

_________________
الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
لا تنسونا من خالص دعائكم
الحناوي
الحناوي
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 168
نقاط : 4012
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ouladmassoud.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى