بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الثقة : الحب .
الجمعة 8 مارس 2013 - 14:42 من طرف الحناوي

»  نيابة سيدي افني للتعليم على صفيح ساخن
الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 16:38 من طرف الحناوي

» مسلسل إفساد التعليم بالمغرب؟
الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 16:26 من طرف الحناوي

» سافر عن زوجته يومين وعندما عاد وفتح باب غرفة النوم وجدها!!!!!!!!!!!!!
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:33 من طرف الحناوي

» التعليم من الإنقاذ إلى الاستعجال
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:10 من طرف الحناوي

» ترقية الأخوين محماد الفقيي و حسن موادي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:04 من طرف الحناوي

» كتاب جديد للأستاذ الحناوي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 16:00 من طرف الحناوي

» تعزية في وفاة الأستاذ نور الدين قدي
الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 15:55 من طرف الحناوي

» معطيات هامة خاصة بنضال الزنزانة 9
الثلاثاء 7 يونيو 2011 - 5:08 من طرف ibno idriss

مكتبة الصور



طاحت الصمعة...علقوا الحجام.؟

اذهب الى الأسفل

طاحت الصمعة...علقوا الحجام.؟

مُساهمة من طرف الحناوي في الثلاثاء 6 أبريل 2010 - 17:17

طاحت الصمعة...علقوا الحجام.؟
عبد الصمد الحناوي
لازال حادث انهيار صومعة مسجد "باب البرادعيين" بالمدينة العتيقة بمكناس، و الذي بلغت حصيلته الأولية 41 شهيدا ( نسأل الله تعالى أن يسكنهم فسيح جناته ) و 80 جريحا، وهو عدد مرشح للزيادة نظرا لبعض الحالات الخطيرة، يلقي بظلاله على الساكنة المكناسية و على عموم الشعب المغربي .
و شخصيا ما إن وصل الخبر إلى مسمعي حتى حضرني المثل المغربي القائل : طاحت الصمعة علقوا الحجام . وللإشارة فهو مثل عميق الدلالة ، قصته باختصار شديد أن أحد الأمراء كان يحلق وجهه عند حلاق مقابل للمسجد ، فتجرأ الحلاق يوما على خطبة ابنة الأمير، بعد أن ظن المغفل المسكين أن العلاقة بينه و بين الأمير قد توطدت ، فلم يجبه الأمير وقتئذ خوفا من السكين المارة على وجهه ، وصادف أن وقعت صومعة المسجد في اليوم الموالي لطلب الحلاق ، فما كان من الأمير إلا أن اتهم الحلاق بكونه السبب المباشر في سقوط الصومعة بسبب النظرات التي يلقيها عليها طوال اليوم من باب دكانه .
هذا المثل الشعبي الذي يبين منهج الأنظمة المستبدة في تصفية الخصوم ، أو من يتجرأون على انتقادها أو وضع أنفسهم كمنافس لها ، و لو بتهم يعلم الخاص و العام بطلانها ، فما علاقة الحجام بسقوط الصمعة .
إن ما وقع لصومعة مسجد باب البرادعيين بمكناس يدعونا إلى التساؤل عمن يتحمل مسؤولية سقوط الصومعة التي يبلغ عمرها حوالي أربعة قرون و من يتحمل مسؤولية هلاك أكثر من 40 مصل .

هل هي وزارة الأوقاف التي لا يهمها من تدبير الشأن الديني سوى تدجين الخطباء و الرقابة على كل نفس يخرج من أفواههم حتى بتنا نسمع يوم الجمعة دروسا في التاريخ و الجغرافيا و الطب و حوادث السير بدل الاستماع إلى مواعظ تذكر بالله و اليوم الآخر .

هل هي المجالس المنتخبة و أعضاؤها الذين يغرقون المواطن المقهور وعودا و أماني حتى إذا استتب لهم الأمر طردوه من أبواب مكاتبهم و حولوا ممتلكات الشعب إلى خدمة أبنائهم و زوجاتهم و أقاربهم و حيواناتهم .

إن ما وقع بمكناس يوم الجمعة يستدعي الوقوف بجدية على الأمر ، ومحاسبة كل المسؤولين المباشرين على هذا الحادث المأساوي الذي أزهق أرواح مواطنين أبرياء كل ذنبهم أنهم وثقوا بشعارات نبأتهم أن مساجدهم ملاذا آمنا .

و بالمقابل نرجو ألا يعلق الحجام بدل الحلاقين الذين صعدوا فوق رؤوس عباد الله و حلقوا أحلامهم في الحياة الطيبة الهانئة حتى داخل بيوت الله .

_________________
الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
لا تنسونا من خالص دعائكم
الحناوي
الحناوي
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 168
نقاط : 4012
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ouladmassoud.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى